إن التجارب العلمية و الطبية على الإنسان لا غنى للبشرية عنها باعتبارها الوسيلة الوحيدة لتقدم العلوم و تطورالنظريات، إلا أنه توجد بعض المشاكل التي تثيرها هذه التجارب بسبب الأساليب أو الطرق الطبية أو الفنية المستجدة الكثيرة و المتنوعة في المجال الطبي و البيولوجي و البيو تكنولوجي،و من ثم يشترط على الباحث ضرورة مراعاة واجبات اليقظة و الحيطة، للوقاية من المخاطر المتوقعة،و تحديد الإطار المادي للتجربة،و ضرورة الالتزام بالمتطلبات العلمية والتنظيمية والأخلاقية للبحوث التجريبية على الإنسان.

و تكاد تتفق المواثيق الدولية و القوانين الداخلية في  وضع الشروط و الضوابط القانونية و الأخلاقية لإباحة التجارب العلمية.