Equipe1_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe :  المخيال والتاريخ في الأنساق الفكرية والممارسات الثقافية

Problématique :

  فتح الاهتمام بمفهوم المخيال العلوم الإنسانية والدراسات التاريخية تحديدا على عوالم واكتشافات كانت إلي وقت قريب تنتمي إلي مجال اللامفكر فيه. لأن للمخيال دور فعال في صناعة النماذج الثقافية والأمثولة التاريخية، عبر الصور الذهنية التي تتشكل وتستقر في الذاكرة الجماعية واللاوعي الجماعي. يستحضر المخيال ويستثمر من قبل المجتمعات والجماعات الدينية أو السياسية في المنعطفات التاريخية الكبرى، والأزمات والتوترات السياسية، حيث يوظف التاريخ الثقافي بشكل رمزي ومكثف.إن توظيف مفهوم المخيال في علم التاريخ المعاصر يؤدي إلي إعادة قراءةالتاريخ الثقافي والسياسي والاجتماعي الجزائري، بشكل مختلف عن تلك القراءات التي غلب عليها الطابع السردي الملفوف ببعض التأويلات الوضعية، ولم يوفر بعضها حتى المطلب المنهجي الخلدوني.نستطيع من خلال التوظيف الإجرائي للمفاهيم والأدوات المنهجية المعاصرة، فهم الكثير من الأفعال والسلوكيات الاجتماعية والسياسية الراهنة، أو البنية الذهنية التي يتداخل فيها العتيق بالحديث بشكل غير منسجم وغير جمالي إلي درجة التنافر. التداخل المرتبك الذي أحدث الأزمة السياسية الاجتماعية في تسعينيات القرن الماضي.

تحاول هذه الفرقة فهم وكشف التداخل الظاهر والمستتر بين المخيال والتاريخ في الأنساق الفكرية الموروثة أو المنتجة من قبل الأفراد أو المؤسسات الاجتماعية أو التربوية أو الثقافية، كما تحاول فهم وكشف ذلك في الممارسات الثقافية كتجلي لتصورات وأفكار ساهمت التحولات التاريخية والأزمات الاجتماعية والسياسية في تشكلها وظهورها في أشكالا مختلفة، رغم حمولتها الثقافية والحضارية العريقة. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال التعاون مع الفرق الأخرى المشكلة للوحدة لأن هناك  الكثير من القضايا الفكرية والثقافية المتداخلة والملتبسة في المجتمع الجزائري التي تحتاج إلى مسالك ودروب  ومنهجية ومعرفية مختلفة للوقوف عليها وفهمها ومعرفتها وتدوينها.

 

 

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

BAHADI Mounir

Professeur U.Oran2
OULARBI Saadek MAA U. Oran2
KEBIR Mohamed MAA U. Oran2
BELKHEIR Khadidja MAA U. Tiaret
WESSAR Fatima elzahraa Doc. U. Oran2
REKMAOUI Abdellah Doc. U. Oran2

Equipe2_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe : المعرفة والسلطة في الخطاب السياسي الراهن

Problématique :

      كيف يتحول تأويل ما إلي منهج للتفكير، ألا يمكن اعتبار مناهج التفكير تأويلات لنصوص مؤسسة في الثقافة وقراءة لأطر معرفية ورموز ثقافية ؟

هل آليات التفكير مجرد تأويل منمط ساهم في الترسيخ الإيديولوجي والتكوين التربوي في ترسبه وتكلسه في العقل ؟

 إن محاولة الاقتراب من هذه الأسئلة يقتضي الابتعاد عن هواجس البحث عن الشرعية الإيديولوجية والسلطة المعرفية بالشواهد النصية، ولا يتم ذلك إلا بالقدر الذي يتم فيه الاتصال والحوار مع النصوص من منظور يجعل منها تجربة معرفية ووجودية مختلفة تتضمن معاني ودلالات ومقاصد لها أبعادها الإنسانية "الذاتية " و"الموضوعية ". تتحول تجربة الاتصال والحوار هذه إلي تجربة إبداعية متى استطاعت ملأ الرموز والعلامات بمعاني وقيم جديدة تعبر عن الانفتاح الأنطولوجي الذي يسعى المبدع في مجال الفكر إلي تحقيقه من خلال السعي لتحقيق تجربة الكائن في الوجود، حينئذ فقط يمكن للمبدع أن يفكر كإنسان متجذر في أصالته الإنسانية التي تفصح دوما عن هويتها في الإبداع.

لقد أدى  التأمل في  الخطيئة و ورمزية الشر والإثم والاغتراب والتسامح والمصالحة إلي إعادة النظر في الخطابات السياسية الراهنة من خلال الكشف عن مرجعياتها المعرفية وأسسها القيمية وتجلياتها الأخلاقية التي تعبر عن موطن الأزمة الحقيقي في الخطاب السياسي وتؤدي إلى تجنب الفهم بأن سبب الأزمة عامل طارئ، والتحولات السياسية تحدث مجال السياسة، ولا ترجع إلي التحولات الفكرية والرؤى المنهجية الجديدة والمتجددة في مقاربة المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية.

    يهدف عمل هذه الفرقة إلي تبيان العلاقة بين السياسة والمعرفة والثقافة، والكشف عن كيفية لقاء وتمركز السلطة الثقافية والمعرفية في السلطة السياسية المعبرة عن المفاهيم الجديدة في الحقل السياسي الراهن

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

HAMADI Anouar

MCA U.Oran2
AISSANI M’hamed MCA CU. Tissemsilt
TELIOUINE Mustapha MCA CU. Rélizane
ABED Noura Doc. U. Oran2
CHAAOUFI Kouider Doc. U. Oran2
SNOUSSI Fadila Doc. U. Oran2
BEN HARRAT Kheira Doc. U. Oran2
 BEDDANI Hassnia Doc. U. Oran2

Equipe3_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe :  الجسد في الخطابات الفكرية.

 

Problématique :

 

        إن الكتابة عن الجسد تبدو كتابة عن  موضوع تقليدي بالنظر إلى حميمية الموضوع وآداتيته في تحقيق رغبات وهواجس وأفكار الذات وظهوره في تاريخ الفكر وأنساقه دوما أثناء الحديث عن الفكر أو الروح، إلا أنه لم يكن موضوعا مركزيا بل هامشا خافتا. لقد حاول الفلاسفة البحث عن أصل الوجود، ومصادر المعرفة والفهم البشري، والعقل الخالص والعملي، والسياسة والأخلاق، وغيرها من الموضوعات التي تمركز حولها تاريخ الفكر، حتى ظهور الفينومولوجيا مع "هوسرل"  و" وميرلوبونتي"، حيث أصبح التفكير في الجسد أساسيا. لماذا عمل الفلاسفة  على اعتماد واقعية الروح ولا واقعية الجسد ؟ بهذا السؤال نلاحظ إلى أي مدى  الخطاب مرتبط بالخوف من الجسد(Somatophobes). من هنا تكمن الأهداف العلمية لفرقة البحث حول الجسد في الخطابات الفكرية والجمالية التي تحاول فتح مجالا جديدا في البحث، إذا ما قورن بالبحوث التي أنجزت حوله من جهة، ومن جهة أخرى إذا ما نُظر إليه من حقل ثقافي مختلف (الثقافة العربية الإسلامية) ومنهجية علمية معاصرة، وراهن معرفي متحرر من سلطة الإيديولوجيات والإعلام وصناعة المخيال، التي عملت على تكريس الرؤية الموروثة عن الفكر الغربي في تصور الجسد ككينونة دونية مغايرة للروح. إذا ما تم استثناء الرؤى الفينومولوجية المتأخرة والتحليل النفسي، والخطابات الجمالية حول الآداب والنقد الفني في مجال المسرح والسينما. كما ستعمل الفرقة على بحث الإشكاليات والتساؤلات المعرفية والجمالية التي تشكلت حول القفزات العلمية التي أحدثها الطب التجميلي الراهن، لا من خلال تطوره النوعي في مجال الجراحة فحسب، وإنما كذلك في انتشاره الذي ينبئ بقرب احتلاله مجالا واسعا في الثقافة اليومية والوعي الجمالي.               

 

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

SOUARIT  Benamar

Pr U.Oran2
MDJAHED Abd Nacer Doc. U. Oran2
BENSSAHLA Yamina Doc. U. Oran2
BOUCHREIT Naima Doc. U. Oran2
AMROUNE Malika Doc. U. Oran2
EL AYADI Khaled  Doc. U. Oran2

  BEKKAR Houaria

 

Doc. U. Oran2

Equipe4_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe :   الاشكاليات المنهجية في العلوم الإنسانية 

 

Problématique :

    لقد رافقت مشكلة المنهج العلوم الإنسانة لجعلها من العلوم الطبيعة النموذج  الذي ينبغي تقليده، وكأي عمل لا يقوم على فعل ذاتي أصيل  ينتابه الشعور بالقصور الذاتي وهو يحيل إلى غيره انطلاق من أنه رد فعل، ومن حيث أنه يسعى إلى البحث عن الدقة والتنبؤ بالظواهر التي اتصفت بها العلوم الطبيعية وتلك التصورات اليقينية التي أضفيت عليها بفعل النزعة العلمية التي قامت بدورها كرد فعل على النزعات اللاهوتية في أوروبا العصر الوسيط،  بدلا من البحث عن منحى مختلف لتأسيس العلم الإنساني.

كان ينبغي التفكير في الحوادث والظواهر الإنسانية كشيء مختلف، لأن الغاية والقصد من معرفتها مختلفة؛ ولكن التطورات التي تحدث في علم من العلوم وإلا وتكون على حساب علم أو علوم أخرى في مجال النمذجة والتقليد اللذان اكتسح  علوم القرون الثلاثة الأخيرة من الألفية الثانية.

لقد أدت المناهج التقليدية المسكونة بهاجس نمذجة العلوم الطبيعية إلى حجب العلوم الإنسانية بالنزعات العلماوية عن خصوصياتها وتنوعها،  إلى أن أفضى التفكير ضد هذا مسار إلى ميلاد مناهج جديدة ومتعددة تقوم على مقاربات إجرائية تفرضها طبيعة الموضوعات المتنوعة والمجالات المختلفة لهذه العلوم أخذة في اعتبارها المجالات الثقافية والفضاءات الاجتماعية فى تشكل الظواهر وتحولاتها لا محاولة قولبتها وفق مناهج  قائمة على تصورات ومُشكلة بمفاهيم نشأت لفهم ومفهمة مشاكل معرفية وظواهر أفرزتها السيرورات التاريخية والتحولات الاجتماعية والثقافية التي يتجلى من خلال  التآنس البشري المختلف. نتج عن هذا التحول الميتودولي العميق كشف الغلق الذهني الذي تستدرجنا إليه فلسفات الهوية والتفكير الماهوي التي تستهوي الباحثين وتغري طالبي الحقيقة الموضوعية بأنه يمكن الوصول إليها مطلقا بدلا من أنها كشف مستمر وتعرية متواصلة ونزوعا ضد البس والالتباس.

كان هذا التحول بفضل النقد الفلسفي لميتافيزيقا فلسفات الأنساق المؤطر المعرفي للعلوم الإنسانية في نشأتها، بفضل السؤال المفتوح حول المنهج الذي وضع كل المناهج موضع سؤال فخضعت الكثير من المفاهيم التي وجهت التفكير الفلسفي والعلوم الإنسانية- الحتمية والتطور والتحقيب التاريخاني....- التي كانت معيار العلمية إلى نقد إبيستمولوجي أدى إلى التوجه نحو التعددية المنهجية والاستعارة المفاهمية وأخير إلى الوعي المنهجي بالاستراتيجيات البلاغية والانزياحات المفهومية التي تمارس في مجال البحث، مما يؤدي إلى القول أن سؤال المنهج في الفلسفة والعلوم الإنسانية هو سؤال البحث والإبداع والمفهمة والنحت المفاهيمي الذي يحول الإنسان واللسان إلى نص عالم.

 

 

 

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

ZAOUI Hamza

Pr U. Oran2
DJERRADI El Arbi Pr U. Mostaganem
RENIMA Ahmed MCA U. Chlef
MEZIEN Abderrahmane MCB U. Béchar
AMARI Ayoub Doc. U. Oran2
BEN HAOUAS Doc U. Oran2

Equipe5_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe :   إبيستمولوجيا العلوم الانسانية

 

Problématique :

لقد انتهت الدراسات الفلسفية المعاصرة إلى إنتاج شكل جديد من الفكر الفلسفي، تمثل في فلسفة العلوم أو ما يصطلح عليه بالأبستمولوجيا، والتي تعني في معناها الاصطلاحي، الدراسة النقدية لمناهج العلوم والتي ترتبط بدورها ارتباطا عضويا بتاريخ العلوم. فموضوع الابستومولوجيا كمعرفة فلسفية هو العلوم بمختلف اتجاهاتها وأبعادها. فهي ترتكز على القراءة النقدية لمختلف العلوم من حيث بناءها المنهجي، وكذلك من حيث طبيعة موضوعاتها. ومن أجل دراسة العلوم دراسة تقييمية نقدية، فإن معرفة مراحل تطور العلوم تعدّ حلقة ضرورية لاستكمال الدراسة، فتاريخ العلم هو دراسة لطبيعة الشروط المعرفية والبناء المنهجي الصحيح التي تجعل العلم يحقق نتائج علمية.

وعليه فإن الفرقة قد حددت موضوع بحثها في دراسة الخطابات الإبيستمولوجية من أجل كشف ومعرفة إلي أي مدى تطور الخطاب النقدي حول العلم؟ وكيف تم التمييز بين ما هو معرفي وما هو إيديولوجي في الخطاب العلمي؟ وما هي آليات إنتاج الفلسفة العفوية للعلماء؟ ولماذا يهيمن نموذج معرفي على الخطابات العلمية في مرحلة أو حقبة تاريخية؟

لهذا تحاول الفرقة الاعتماد على التكامل المنهجي لتناول الموضوع من جوانبه المختلفة من خلال الاعتماد على نتائج وأبحاث الفرق الأخرى، وذلك وفق التصور المعرفي القائم على أن عملية إنتاج المعرفة تخضع إلى شروط معرفية ومنهجية وأطر ثقافية.  

 

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

FSIANE Hocine

Pr U. Oran2
MELLAH Ahmed Pr U. Oran2
MOULAY Mohamed MAA U. Oran2
OULAIDJI Ouassini MAA U. Sidi Bel Abbès
TIRRES Habiba Doc. U. Oran2
DERGHAM Zohra Doc. U. Oran2
BOULENOUAR Halima Doc. U. Oran2
ELCHAREF AISSA Hbib Doc. U. Oran2

Equipe6_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe :  المنطق وأنساقه الفكرية

 

Problématique :

  تهدف الفرقة إلي دراسة آليات وأسباب التطور المتأني لأشكال المنطق التقليدي من خلال علاقته بالأنساق المعرفية والأسس المنهجية السائدة في حقب زمنية وعوامل تسارع تراكمه وتطوره في المراحل الحديثة والمعاصرة والراهنة. تحديد أسباب وعوامل تعدد أشكال المنطق وأثارها في تطور المعرفة – المنطق المتعدد القيم، المنطق الحدسي، المنطق المرن، منطق المعرفة، منطق الاعتقاد، منطق الزمن، منطق الأخلاق- وتحول الأنساق الفكرية وتعدد المناهج العلمية و حضور ذلك في الثورة المعلوماتية المعاصرة. وما هي العوامل والأسباب التي أدت إلي الفصل بين التطور التقني والمعرفي على مستوى الخطاب، بحيث تبدو المعرفة العلمية في هذا المجال وكأنها بنيات مفصولة عن بعضها البعض رغم التداخل البنيوي بين ما هو نظري وما هو تقني؟ 

إن إزالة سوء الفهم وتبيان كيفية إنتاج المعرفة المنطقية وتحولاتها المعرفية والمنهجية وحضورها المؤسس في تشكل الأنساق والأنظمة الفكرية عملية أساسية في تحقيق الأهداف العلمية في بحث الفرقة خاصة و أهداف الوحدة عامة. من هذا المنظور يتبن الجديد في مجال هذا البحث بالنسبة لكيفية تحليل ونقد الأنظمة الفكرية وإعادة بناء تصورت علمية حولها.      

 

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

ELJANABIAssad

MCA U. Oran2
BELAZ  Karima MAB U. Saida
DRANI Mohamed Doc. U. Oran2
YAHYAOUI Wahiba Doc. U. Oran2
BELKANADIL Abdelmajid Doc. U. Oran2
KADI Kada Abdeljabar doc U. Oran2

Equipe7_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe : الفلسفة و الأنساق الفكرية

 

Problématique :

  ألا يكون التصريح بتقديم الفهم الصحيح للوجود والتاريخ والإنسان.. في فلسفات الأنساق؛ والدعوة للقطيعة المعرفية معها، ومقاربة النصوص تأويلاً، للانفلات من لُبسها وسلطتها، والكشف عن مضمينها المتعددة والمختلفة، بهدف الفهم أو اللذة أو المتعة أو الهدم في فلسفات العدم والاختلاف، شكل من أشكال ترسيم الكينونة وتجربة الإنسان في الوجود والتاريخ؛ ألا يحرك هذه الرؤى هاجس الخلاص أو على الأقل مسُ منه في الكلمات والتصورات؟

تفتح مغالق هذه الأسئلة بالوقوف في الفلسفة، بدل الوقوف في الفلسفات، بالبحثعن مرجعياتها الثقافية وحمولتها الرمزية التي تسري في تصوراتها ومفاهيمها، لمعرفة أصول التكوين وفصول الترسيم التي  وضعت للسائل.

 بهذه الطريقة يمكن الانفلات من صنمية الفكر ووثنية المعرفة، العائق الأكبر أمام طريق الإبداع الفلسفي الذي يدفعنا إلي مساءلة كل شيء يمكن مساءلته حتى لا يكون مستعصى عن السؤال الفلسفي؟ ألم تكن الفتوح الإبداعية الجديدة في الفلسفة استضافة متسائلة لموضوعات من حقول وفضاءات معرفية وثقافية أخرى لمجال الفلسفة ؟

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

MOULFI Mohamed

Pr U. Oran2
BERRABEH Ahmed MAA U. Khemis Miliana
KESSASS Souied Doc. U. Oran2
BEN KHADA Naima Doc. U. Oran2
NEKKAZ Mohamed Reda Doc. U. Oran2
ROUABHI Mohamed Doc. U. Oran2

Equipe8_La Philosophie et Son histoire

Intitulé de l’équipe :   المناهج المعاصرة والفكر الاسلامي

 

Problématique :

     تهدف هذه الفرقة إلى الكشف عن الكيفية التي تم بها انتقال المناهج الغربية الحديثة إلي الثقافة العربية على مستوى الأنظمة الفكرية؟ وما خلفه هذا الانتقال من نتائج معرفية وثقافية ونزاعات إيديولوجية ؟ وهل استطاعت الخطابات الإيديولوجية العربية الكشف عن آليات التفكير التي تتضمنها المناهج المتبناة والمعتمدة من قِـبََلها في الدعوة إلي بناء الذات بشكل مختلف عن تصورات الثقافة الغربية لها ؟ تحاول هذه الفرقة تبيان أسباب إخفاق الخطابات الإيديولوجية الإسلامية في إنتاج خطاب متميز بمنهاجه وجهازه المفاهيمي، والوقوع المستمر في إعادة إنتاج التصورات الغربية، رغم التمركز الشكلي أو الصوري في إحدى المواقف الثلاثة: إلغاء الحاضر لاستحضار الماضي، أو إلغاء الماضي والتاريخ من أجل الحداثة الغربية، أو توظيف التراث توظيفا إيديولوجيا من أجل الحاضر. مما أدى إلي تحول الوعي الإسلامي إلي وعي سجالي يفتقد الانسجام والمعقولية، اللذين يميزان الوعي النقدي الذي يتغير ويتحول من الداخل؛ خلافا للوعي السجالي الذي يتغير من الخارج، نتيجة الصدمات التي تتعرض لها الإيديولوجيات من قِـبل التحولات العلمية والتاريخية الكبرى. هل كانت أطروحات الفكر الإسلامي في معظمها إيديولوجية، لأنها إجابات دفاعية تبريرية عن أسئلة خارجية سبق للفكر الغربي أن أجاب عنها، من خلال هامش الإجابة عن أسئلته حول ذاته ؟           

 

 

                                                                                             

NOM & Prénoms 

membre chercheur

Grade

 

Etablissement de rattachement

Chef d’équipe

MASSOUD Ahmed

Pr U. Oran2
HAMADINA Abdellah MCB U. Tindouf
GHEMAZA Djamel Doc. U. Oran2
HACHELAFI Mohamed Doc. U. Oran2
BOUHADJLA Mohamed Doc. U. Oran2
KADOUR Noura Doc. U. Oran2
BOUCHAKOUR ALI OMAR Amina Doc. U. Oran2


  • image
  • image
  • image
loader
1031040
Ajourd'hui
Hier
Cette Semaine
Semaine Passée
Ce Mois
Mois passé
Tous
1091
1377
25057
997453
49554
35783
1031040

Votre IP: 34.229.151.87
2019-05-26 15:08

Nous avons 26 invités et aucun membre en ligne